16 / 03 / 2020

تصريح صحفي

اطلعنا بكل اهتمام على مقطع فيديو تم بثه عبر موقع للتواصل الاجتماعي ، بما يتعلق بمقام الصحابي الجليل أنس بن مالك رضي الله عنه في محافظة البصرة ، ومن أجل بيان الحقيقة كل الحقيقة أمام الرأي العام ، ولكي لا تلتبس الأمور ، وحتى نضع النقط فوق الحروف ، كان من اللازم علينا إيضاح التالي:‏

    

أولاً: لقد تابع معالي رئيس ديوان الوقف السني هذا الموضوع بكل حرص وباهتمام بالغ وبشكل تفصيلي ومباشر منذ تسنمه مسؤولية رئاسة الديوان، ووجه على الفور مدير عام دائرة الأضرحة والمقامات السنية بالتواجد الميداني من أجل الإشراف على استكمال أعمال الصيانة وانجازها بالسرعة الفائقة بغية إعادة إعمار المقام بما يبدو عليه بأبهى طراز معماري يليق بصاحبه الجليل الذي خدم النبي محمداً عليه الصلاة والسلام وكان من رواة الحديث الشريف.
‏ثانياً: لقد تم وبكل أسف تدمير هذا الضريح التاريخي والمعلم الإسلامي البارز بشكل كامل من مخربين وخارجين عن القانون على خلفية تداعيات الظروف الأمنية غير الطبيعية التي مرت زمناً على بلدنا العزيز وانجلت إلى غير رجعة بتضحيات شعبنا الصابر المؤمن المحتسب.
‏ثالثاً: ومن أجل هذا فقد عملنا على إدراج صيانة الضريح وايلائه الأهمية القصوى ضمن أولويات خطة العام ٢٠١٩ وتمت المباشرة فيها بالفعل ولا زالت قائمة حتى الآن ، بعد أن استكملت المرحلة الأولى بالإنجاز الفعلي داخل الضريح وكذلك قبر الصحابي رضي الله عنه ، إلا أن مراحل الإعمار لم تستكمل جميعها بسبب نفاد التخصيص المالي للعام 2019 ، في انتظار إقرار موازنة 2020 لاستكمال ما تبقى من إعماره.. والله من وراء القصد، وهو نعم المولى ونعم النصير.

‏دائرة الأضرحة والمقامات السنية
‏ديوان الوقف السني




X أرشيف مطبوعات الديوان


مجلة الرسالة الاسلامية



مجلة عيون الديوان



مجلة بنت الاسلام



مجلة الامة الوسط



مجلة والذين معه