09 / 04 / 2014

ديوان الوقف السني يحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف ، وسط دعوات إلى إشاعة روح التسامح والمح...

اعداد : الشعبة الصحفية ، تصوير:  ثامر كريم

  • الدكتور محمود الصميدعي : الكلام عن خاتم الانبياء يتخذ وقتا طويلاً ومجلدات كثيرة فهو رجل عظيم في ( بشراه وولادته وصباه وغضبه واخلاقه وثقافته وتطبيقه لشرع الله واحسانه).
  • علماء دين : من يخاف اليوم الاخر عليه اتباع السنة النبوية المطهرة .
  • إقامة انشطة ثقافية وإعلامية في ذكرى المولد النبوي الشريف .

   اعلام خضراء وبيضاء رفعت على اسطح المنازل والأحياء والمحال التجارية ، بينما غطت شعارات ) محمد قدودتنا ( مساحات واسعة من طرقات العاصمة بغداد وميادينها ومحافظات البلاد كافة ، وذلك فرحاً بمولد سيد الكائنات وخاتم النبيين محمد  صلى الله عليه وسلم  وحباً وانتصاراً لقيم الإخاء والتسامح والوحدة التي حملتها رسالة الاسلام الخالدة ونبي الرحمة محمد  عليه الصلاة والسلام القائل : ((انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق )) .

مجلة الرسالة الإسلامية واكبت الاحتفالات الرسمية التي نظمها ديوان الوقف السني والشعبية  التي احتضنتها مدينة الاعظمية  بمناسبة مولد فخر الكائنات محمد  صلى الله عليه وسلم  .

احتفالات رسمية للوقف السني

احتفل ديوان الوقف السني بذكرى المولد النبوي الشريف، وسط دعوات لتعزيز المصالحة الوطنية ، وان يحل الأمن والأمان في ربوع البلاد.

 حشود كبيرة احتضنتها قاعة الاحتفالات في جامع أم القرى في بغداد ، يتقدمهم رئيس ديوان الوقف السني الدكتور محمود الصميدعي ، ووكيل رئيس الديوان للشؤون الادارية والمالية الدكتور اسماعيل علي طه ، ومستشار رئيس الديوان الاستاذ محمد عدنان ، ومفتش عام الديوان الاستاذ سلام حاتم ، ومدير عام دائرة المؤسسات الاسلامية والخيرية الدكتور عامر الجنابي ، فضلا عن عدد كبير من المديرين العامين ومديري الاقسام ومديري المديريات وائمة الديوان وخطبائه .

وماهي إلاّ دقائق حتى اعلن عريف الحفل الشيخ عبد الرحمن النعيمي عن انطلاق الاحتفالية التي بدأت بتلاوة آيٍ من الذكر الحكيم للقارئ عمار محمد ابراهيم.

اعقبها كلمة رئيس الديوان إذ قال فيها: (( ان هذا اليوم يمثل لنا ذكرى عزيزة وهي ولادة سيد الكائنات محمد  صلى الله عليه وسلم  والتي انعم بها الله على العالم اجمع ، فأنقذ الناس من الظلمات الى النور ومن عبادة العباد الى عبادة الله الواحد القهار .

واشار الدكتور الصميدعي الى أن الكلام عن خاتم الانبياء محمد  صلى الله عليه وسلم  يتخذ وقتا طويلاً ومجلدات كثيرة فهو رجل عظيم في ) بشراه وولادته وصباه وغضبه واخلاقه وثقافته وتطبيقه لشرع الله واحسانه ( ، مضيفا أنه بهذه الصفات استطاع النبي محمد  صلى الله عليه وسلم ان يأتي بأمة من مشارق الأرض الى مغاربها .

ووجه رئيس الديوان في ختام كلمته عدداً من الرسائل ، كان أولها الى العلماء ودعاهم أن يكونوا عنواناً للاصلاح في البلاد وبين العباد ، اما الرسالة الثانية فقد وجهت الى السياسين بضرورة ان يتفقوا لا ان يختلفوا  وان يسيروا بهذا البلد الى الرقي والتقدم والتطور ، اما الرسالة الثالثة فقد كانت موجهة الى الحكومة ودعاهم ان يقفوا على مسافة واحدة من جميع المكونات من اجل حل الأزمات بالسياسة لا بالقوة ، اما الرسالة الأخيرة  فقد وجهها الدكتور الى الاعلام ودعاه  ان يسهم في هدوء الاحوال في البلاد وان ينقل الحقائق بمهنية دون زيف .

بدوره اكد الشيخ عبد الستار عبد الجبار في كلمته التي القاها نيابة عن المجمع الفقهي لكبار الدعوة والافتاء في العراق ان لا احد احق بالفرح والاحتفاء من رسول الله  صلى الله عليه وسلم  ، منوها ان هذا الاحتفاء لا بد ان يكون محكوماً بشريعته .

اما كلمة الائمة والخطباء فقد القاها الشيخ علي الحربي إذ اشار الى ان من حق الرسول الكريم علينا ان نذكره ، وان نعلم ابناءنا السيرة العطرة للرسول وحب النبي صلى الله عليه وسلم  ، داعياً الى ضرورة ان نجعل من هذا اليوم يوماً للسلام والأمان والطمائنينة والتماسك والتآلف .

في المقابل طالب مدير عام دائرة التعليم الاسلامي بضرورة الالتزام بسيرة النبي العطرة فهي مليئة بالدروس والعبر .

انشطة ثقافية وإعلامية

   لقد اشتمل الحفل الرسمي الذي نظمه ديوان الوقف السني بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف عدداً من النشاطات الثقافية من بينها افتتاح معرض تحت عنوان ) الحرف العربي الاول ( تم خلاله عرض عدة لوحات ، وتوزيع مطويات تتحدث عن سيرة النبي العطرة ، والقاء قصائد واناشيد تغنت بحب نبينا محمد  صلى الله عليه وسلم  .

اما عن الأنشطة الإعلامية فقد نشر الديوان اعلانات في عدد من الصحف بعث خلالها رئيس الديوان معالي الدكتور محمود الصميدعي أحر التهاني والتبريكات الى الامة الاسلامية جمعاء وأبناء الشعب العراقي خصوصا ، مبتهلا الى الله – عز وجل- ان يجعل هذا البلد آمناً.

احتفالات شعبية في مدينة الاعظمية

   في المقابل تجمهر الآلاف من المواطنين في مدينة الأعظمية في احتفالات عفوية بهذه الذكرى العطرة ، إذ أضيئت السماء بالألعاب النارية التي يطلقها المواطنون ، ووزعت الحلوى والطعام على جموع الوافدين الى الاعظمية ، ونقرت  الدفوف .

وأينما تذهب يتهادى الى مسامعك أصوات الأناشيد ذات الصلة بهذه المناسبة وهي تخرج من مكبرات الصوت التي نصبها أصحاب المحال والبيوت المجاورة، كما وانتشرت الأعلام العراقية والزينة التي وزعها ديوان الوقف السني بشتى أحجامها على الطرقات وأسطح المنازل والبنايات .

دعوات الى الثبات

 امام وخطيب جامع (المصطفى) الشيخ عمر قاسم قال : ((من يخاف اليوم الآخر عليه اتباع السنة النبوية المطهرة ونحن اليوم بأمس الحاجة الى الصبر والثبات على منهج نبينا ولاسيما نحن نعيش في زمن كثر فيه الهرج والمرج ، ودعا الشعب العراقي الى الصبر على المصائب وجعل هذه المناسبة رمزا للوحدة الوطنية .

بينما اكد المحامي رعد الدليمي ضرورة جعل هذه المناسبة رمزا للوحدة الوطنية ونشر المحبة والسلام والوئام بين أطياف الشعب العراقي  ، مشيراً الى ان البلد يمر في أوقات عصيبة في جميع المجالات؛ لذلك علينا ان نتجه الى القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة؛ لأنها هي المخرج الوحيد من هذه المحنة التي نمر بها .

عذرا رسول الله

أما  إمام وخطيب جامع  برهان الدين الشيخ احمد عبد الكريم العاني قال : (( في بداية كلمتي اقول عذرا يا رسول الله؛ لأننا تركنا سنتك ونهجك ، عذرا فما كنا دعاة الى دينك كما أردت ، فصرنا أمة عاجزة عن الدفاع عن نفسها ؛ لذلك على الامة ان ترجع الى كتاب الله وسنته المطهرة؛ لأنها المخرج الوحيد من المصائب والمشاكل التي تعاني منها الأمة الاسلامية اليوم .

أفضل الطرق للرد

من جهته عبر إمام وخطيب جامع (محمد الفاتح) الشيخ ماهر العبيدي  عن أفضل الطرق للرد على اعداء الأمة هو بالمحافظة على ديننا عن طريق الالتزام بالصلاة، وقراءة القرآن الكريم، وتطبيق كل الأوامر الربانية المطلوبة من العبد ، فضلا عن توحيد الصفوف من أجل تفويت الفرصة على أعداء أمة الإسلام .

اما الأستاذ فالح العبيدي فقد قال : (( ان ذكرى المولد النبوي الشريف ليست مجرد مناسبة لمولد إنسان عظيم فحسب، بل إنها ذكرى مولد أمة، فبولادته عليه الصلاة والسلام ولدت أمة العرب والمسلمين؛  لتقود العالم وتنشر الفضيلة والعدل والسلام وتحارب الظلم والطغيان ، مشيراً الى أنه على هدي السيرة العطرة لفخر الكائنات تتجسد دروس وعبر أخرى خالدة اهمها  العناية ببناء المجتمع .

تاريخ لا ينسى

بدوره اكد دكتور التاريخ اسماعيل احمد ان مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم تاريخ لاينسى؛ لأنه فيه  انقاذ للبشرية من الظلام والفجور الى نور وصفاء القلوب ، فإنه صوت الحق انطلق من مكة لتضيء شبه الجزيرة العربية؛ لذلك علينا ان نجازي رسولنا الكريم بالتمسك بسنته المطهرة ، فهذا تاريخ مجيد ونقطة تحول في تاريخ العرب الذين كانوا  لايحسب لهم حساب كبقية  الأمم، ولكن عندما ولد المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم  أصبح العرب امة لها هوية وكيان .

امنيتات ودعوات

مجلة الرسالة الاسلامية استمرت في لقاءاتها بهذه المناسبة العطرة وتوجهت الى المواطنين لتتعرف على امنياتهم ودعواتهم بالمولد النبوي الشريف ، هذا أيسر احمد كان أول من التقينا بهم إذ قال: لا أدري كيف اعبر عن فرحتي وسعادتي بقدوم هذا الشهر شهر الربيع الأول شهر ولادة النبي الأعظم الذي بعثه الله لنا رحمة وشفيعا ومبشرا ونذيرا، اما ام علي وهي موظفة كانت تحمل راية كتب عليها (محمد قدوتنا) قالت : اتمنى من الله ان يحفظ بلدنا ويجعلنا نعيش بلا خلافات ؛ لأننا أبناء العراق .

بدوره طالب أبو محمد ان تكون المناسبة خطوة اولى لتجاوز الخلافات السياسية والاجتماعية ورص الصفوف؛ لمواجهة التحديات التي تعصف بالبلد.

اما نورس هادي فقد دعا الله -عز وجل- بهذه المناسبة ان يمن على عراقنا بالأمن والأمان والخير والبركة وان تختفي كل مظاهر التفجير والقتل.




X أرشيف مطبوعات الديوان


مجلة الرسالة الاسلامية



مجلة عيون الديوان



مجلة بنت الاسلام



مجلة الامة الوسط



مجلة والذين معه