07 / 02 / 2019

الدكتور الهميم يشارك في ملتقى الرافدين لعام ٢٠١٩ بمدينة النجف الأشرف...

شارك الشيخ العلامة الدكتور عبد اللطيف الهميم بالجلسة الختامية لملتقى الرافدين التي اقامها مركز الرافدين بعنوان ( التعايش والحوار أساس بناء الوطن المزدهر ) بحضور قادة الأديان والمعتقدات في العراق والعالم في مدينة النجف الأشرف ، اليوم الأربعاء الموافق ٦/٢/٢٠١٩ .

وقال الدكتور الهميم في بداية الحوار : يطيب لي ابتداءً ان اقدم واسع امتناني وعظيم شكري الى مركز الرافدين في النجف الأشرف ، وهي المدينة التي تحتضن واحدا من اهم رموز الأمة وعماليقها الا وهو سيدنا الأمام علي بن ابي طالب ( كرم الله وجهه ) وهي مدينة تتفاخر على كل المدن لأنها رمز .

واضاف : ان الاٍرهاب والتطرف والكراهية ليست في صلب العقيدة ، بل هي انحراف على الفكر  ، وأي دين في الكون سواء كان سماويا ام وضعياً وظيفته ان يرسل توازن بين نفس الفرد وضميره .

   

وبين ، ان الإشكالية الحقيقية هي ليست اشكالية التعدد والتنوع ، بل في إدارة التعدد والتنوع ، وان الدولة القطرية في عموم العالم الاسلامي فشلت في محاور ثلاثة ، اولها في إدارة التنوع ، وثانيها في انشاء مشروع اقتصادي يخدم المجتمع ، وثالثها في صياغة مشروع سياسي ، لافتاً الى ان الانتقال من الفوضى الى النظام ومن التكفير الى التفكير يكون بدلالة الوعي .

واضاف : ان الاٍرهاب الذي يضربنا هو الجيل الرابع وان الجيل الاول ظهر قبل سبعين عاما ، وكان هناك قصور حقيقي في فقه المآلات والمقاصد .

واستطرد قائلاً : لقد نجحنا وبامتياز نحن في ديوان الوقف السني خلال السنوات الأربع الماضية بتغيير المزاج لدى الشعب العراقي باطيافه كافة ، والحقيقة لا يمكننا المراهنة على ذلك  لانه يعتمد على العاطفة التي يمكن ان تتغير باي وقت .

وتابع : ان بناء الدول والمجتمعات يكون على أساس البرامج الجيدة التي تحدث تغيرا في الوعي والعقل لدى الأفراد ، ومتى ما كانت المدخلات جيدة تكون المخرجات كذلك .

هذا وحضر الجلسة السيد عز الدين الحكيم ، وشيخ الطائفة المندائية في العراق والعالم الشيخ ستار الحلو ، والقس سيبلون وردوني  والدكتور كاظم زاهد ونخبة من الأكاديميين والمثقفين .




X أرشيف مطبوعات الديوان


مجلة الرسالة الاسلامية



مجلة عيون الديوان



مجلة بنت الاسلام



مجلة الامة الوسط



مجلة والذين معه